Home

.....................................

info@bridgetoarabia.com

  PR & Media  Services
       
 
Who we are What we do How we do it Our network Our promise

 

قصص عن أشهر الماركات التجارية  ----  علامات تجارية تنطق بلا كلمات

لندن – نواف التميمي

لايخلو جدار أو رصيف في مدن اليوم من الاعلانات التجارية، ولا يخلو اي اعلان من اسم شركة ورمز تجاري، ذلك أن شعار الشركة أو المؤسسة، يشكل خط التواصل الأمامي بين الشركة ومنتجاتها من جهة والمستهلكين من جهة ثانية، لذلك فإن أول ما تفكر فيه أي شركة أو مؤسسة هو شعارها، الذي ينبغي أن يكون بسيطا، مثيرا، متميزا، وفي الوقت ذاته يحمل الرسالة التي تريد ايصالها للجمهور، ويعكس صورة الشركة ومنتجاتها بكل وضوح ومباشرة.

ورغم وجدود مئات الالاف ان لم نقل ملايين الشعارات التجارية،الا ان بعض هذه الشعارات أو العلامات  "اللوغوز"حازت على عيون وعقول المستهلكين، بل منها ما استحوذ على قلوب الناس، وحتى أن بعضها بات أقوى من الشركة الام.

في هذا التحقيق نستعرض الظروف التاريخية والفنية التي ظهرت فيها شعارات مجموعة من أهم الشركات العالمية، وأصبحت هذه الشعارات تمثل هوية شركاتها دون ان ترفق بأي كلمات أو عبارات توضيحية.

يشلين ـ المصمم: "او، جالوب" التاريخ 1898 ـ البلد فرنسا

لاحظ الاخوان ميشلين خلال زيارتهم لمعرض تجاري في عام 1898 كومة من الاطارات المختلفة الاحجام مكدسة في احدى زوايا المعرض وفوراً ادركا أنها تشبه رجلاً بشكل معين، وبعد وقت قصير شرعا في وضع رسوم في محالات لتقليد هذا الشكل فأخذا يقلبان في أعمال "او.جالوب" ، أحد فناني الملصقات الاعلانية، ولاحظا انه صمم ملصقا دعائي لمصنع جعة الماني، وفيه شخص بافاري، "نسبة لاقليم بافاريا الالماني" ، مستدير الشكل يحتسى الجعة من ابريق، نحت عليه اسم المشروب، وفوراً أدركا الاخوان ميشلين مدى التشابه الواضح بين هذا البافاري المحتسي للجعة وبين شكل الرجل المكون من الاطارات الذي شاهداه في المعرض، وطلب الأخوان ميشلين عندها من المصمم "أو.جالوب" رسم صورة جديدة لهذا الشكل وأسموه "مسيو بيبندوم". أي "السيد بيبندوم.".

في البداية ظهر "مسيو بيبندوم" في اعلانات وملصقات ميشلين، احياناً حاملاً نظارات وغالباً ما يظهر في مغامرات كارتونية مثل التدحرج في شوارع فرنسا متوجهاً الى جبال الألب للتزلج أو متوجهاً للأرياف لقضاء نزهة جميلة.

بعدها استأجر الأخوان ميشلين ممثلين ليلبسوا مثل "مسيو بيبندوم" في حفلات عامة أو مهرجانات أوحتى الحفلات الخاصة.

وقد قال عنه جون هيجارتي، أحد الحكام أو النقاد  في صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية"،انه رمز ايقوني كثيراً ما يحركني عاطفيا وهو شكل بسيط يسهل التعرف اليه ولكنه تصميم قوي سريع التواصل مع الاخرين".

أخذ "الرجل ميتشلين" مع مرور الوقت بالتشكل والتنوع ولعب الحيل والخدع ليشجع الناس على السياقة، واحيانا كان يظهر وهو يتصرف بطريقة مترفة ومرفهة مثل تدخين السيجار أو احتساء الشمبانيا في الاحتفالات المهيبة ثم اخذ "مسيو بيبندوم" بارتداء الملابس الوطنية للبلدان التي تسوق فيها اطارات ميتشلين.

ويقول عنه بيتر سافيلي: انه قطعة فنية رائعة تعبر عن التمثيل بالرسم أو التصوير وربما هو المثال الأول عن الشخصية البراقة والسلسة ومهما عمل أو لبس فانت تستطيع تمييزه ومعرفته على أنه الرجل ميتشلين.

نايكي/ المصمم: كارولين دافيدسون/ التاريخ 1971/ البلد الولايات المتحدة

كانت المصممة كارولين دافيدسون تعرف القليل عن تصميم رمز للشركة الحديثة لصناعة الاحذية الرياضية، عندما قبلت اجراً لا يتعدى 35 دولاراً أو 25 جنيهاً استرلينياً مقابل تصميم شعار مناسب، ولم تكن تعلم أن ذلك الشعار سيصبح احد الرموز الشهيرة في العالم. كانت التعليمات الوحيدة اليها من مؤسس الشركة "فيل نايت" هو خلق شعار للشركة يعبر عن السرعة والحركة، ومن خلال العشرة رسومات التي صنعتها كارولين، اختار مؤسسها لشركة نايت شعاراً أسمته "سووش" تعبيراً عن السرعة ويقول "تيرينس كونران" ان هذا الشعار يضع جميع الشعارات الاخرى في الظل فهومرسوم بطريقة جميلة ويعبر تعبيراً صارخاً عن السرعة التي تلائم شركة "نايكي" تماماً.

 

فولكس واجن/ المصمم: غير معروف/ التاريخ: 1938/ البلد: المانيا 

لا أحد منا يتذكر من صمم شعار "فولكس واجن" ولكننا نعلم أنه تم تقديمه في عام 1938 من قبل "فيرديناند بورش" الذي كان قد فشل في اقناع أحد مصانع المؤسسة وقتها بتبنى تصميمه لسيارة العائلة على حد تسميته وانتاجها في الاسواق، مما دعاه لتأسيس شركة خاصة لنفسه ثم قام بسؤال أحد المصممين "فرانز اكسافير" و"مارتن دير" وهم الوحيدين الذين يشتبه بانهما قاما بتصميم الشعار.

ويقول  "فيتراز رولف فيهلابوم" عن هذا التصميم "انه شعار رائع وجذاب وكذلك تركيبة جميلة لحرفيVوWوهناك العديد من الرموز الفخمة والطنانة ولكن من الرائع ان ترى شعاراً بذكاء وظرافة شعار فولكس واجن."

شل ـ المصمم: رايموند لوي /التاريخ: 1971/ البلد: بريطانيا

لماذا تسمي شركة بترول نفسها شل "الصدفة"، ربما لأن تاريخ هذه الشركة يعود الى بداية عملها في نهاية القرن التاسع عشر من لندن عندما كانت تستورد الاصداف البحرية الشرقية لتخزين صناديق الحلي والمجوهرات، وعندما بدأت بتوريد وشحن الكيروسين الى آسيا في 1891 اختارت هذه الشركة علامة تجارية لها وهي "الصدفة" وبعدها كونت شركة شل  "الصدفة" للنقل والتجارة. ثم أخذت مقطعا احادي اللون لصدفة المحار المروحي الشكل ليكون شعارها في عام 1904 باقتراح من المدير التنفيذي. اختيار اللونين الاحمر والاصفر تم التعامل به في عام 1915 عندما بدأت الشركة التابعة في كاليفورنيا بتنشيط محطات البترول ثم اخذ التعارف باللون الاحمر واللون الاصفر مع كلمةshellكرمز للشركة في عام 1948 ثم عدلت في عام 1955م و 1961م.

بعد مرور عشر سنوات، سألت شركة "شل" المصمم الاميركي ريموند لوي لتحديث هذا الشعار فصنع نسخة محددة المعالم أوضح وأقوى من الصدفة مع اسم الشركة في الاسفل، في عام 1999، شعار شركة شل كان معروفا ومميزاً لدرجة أن الشركة اسقطت اسمها من اسفل الشعار وبقى شعارها الصدفة فقط. ويوضح مدير الدعاية والاعلان جون هيجارتي بان هذا الشعار يتحدى بقيمة ونوعية المنتجات التي تقدمها الشركة من دون الحاجة الى ذكر اسم الشركة.

 

كوكا كولا/ المصمم: فرانك روبنسون/ التاريخ: 1887/ البلد: الولايات المتحدة

لقد تم اختراع رمز كوكا كولا بطريقة واسلوب غريبين وعجيبين كمثال للنمط الاستهلاكي الاميركي. ارتبط هذا الاسم باسم فرانك روبنسون وهو صديق وشريك أعمال دكتور بيمبيرتون، مخترع تركيبة الكوكا، الذي حاول اقناع زملائه بان مضاعفة حرف "سي" سيكون

 له مفعوله في الدعاية والاعلان حيث قام روبنسون بكتابتها بخط يدوي مائل ومتقن وقد تم تسجيل كتابته هذه كماركة تجارية في عام 1887م. وقد عدل هذا الشعار على مر السنين وأخرها على يد لاندور وشركائه في عام  1995م وكما يقول عن هذا الشعار "جاسبر مريسون" بانه قطعة فنية من الكتابة اليدوية.

 

سيتروين ـ المصم: اندري سيتروين / التاريخ: 1903/ البلد: فرنسا

عندما أسس المهندس الشاب الفرنسي "اندري سيتروين" شركته الخاصة لصناعة نواقل الحركة والمسننات في باريس عام 1901م، قام باختراع ناقل للحركة مسنن على شكل شارة الرتبة العسكرية، وقد حقق ثروته من هذه المؤسسة، فقد استخدم سيتروين هذه الشارة في مخططاته الهندسية على أنها رمز المؤسسة وقد أبقى عليها حتى بعد أن توقف عن صناعة نواقل الحركة والمسننات، وتحول عمل هذه المؤسسة في صناعة السيارات.

 يصف بيتر سافيلي هذه الشارة "انه رمز رائع وتنفيذ جميل وشيء يجذب الانتباه ويخطف الابصار وكل ما عليك عمله هو النظر الى هذه الشارة التي على شكل الرتبة العسكرية على غطاء محرك السيارة لتعرف اي شركة قامت بصناعة السيارة ويمكنك التعرف عليها بسرعة دون حتى النظر الى الاسم.

مرسيديس ـ بنز:/ المصمم: جوتليب ديملر/ التاريخ: م/ البلد المانيا

قام المهندس الالماني، جوتليب ديملر برسم نجمة ذات محاور ثلاثة فوق صورة بيته على بطاقة معايدة أرسلها لزوجته، يقول فيها انها سوف تجلب الحظ لشركته الجديدة لصناعة السيارات، وبعد أعوام قليلة من وفاته في عام 1900م قام اولاده بتسجيلها كعلامة تجارية مسجلة للشركة،  وفي العام 1924تم دمج شركة "ديملر" مع شركة "بنز" واصبحت النجمة مشهورة للغاية لدرجة أن الشركة الجديدة المندمجة قامت بتبني هذا الشعار ايضاً. ويرى بريان بويلان من شركة وولف اولنز أن هذا الشعار هو رمز للدقة والاتقان الهندسي.

 

"آي بي إم" المصمم/ راند/ التاريخ: 1960/ البلد: الولايات المتحدة

عندما طلب من المصمم التخطيطي المشهور "بول راند" من قبل شركة "آي بي إم" في عام 1956خلق شعار للشركة يعكس مدى تطورها في عالم الحاسوب وصناعة برامجه، قرر أن الشركة لم  تكن مستعدة بعد للتغير الراديكالي، لهذا قام بهندسة الأحرف الأولى الموجودة فقط، بعد ذلك بأربع سنوات، أي في عام 1960، شعر "راند" بأن الشركة أصبحت اكثر تفتحاً فقام بتقطيع الاحرف تقطيعاً عرضيا مما جعل شعار الشركة اكثر تميزاً ويمثل تمثيلاً واضحاً تقدم الشركة في عالم البرمجيات والحاسوب وكذلك قام بحل مشكلة الطباعة ايضاً.

يعلق بيتر سافيلي، ان التعامل مع الاحرف "آي، بي، أم" هو كابوس وصعب للغاية فالحرف الأول رفيع، والحرف الثاني مستدير وسمين، والحرف الثالث له زوايا ثخينة ايضا، فجاء حل "بول راند" لتقطيعها تقطيعاً عرضياً مناسباً وأعطى هذه الاحرف امتداداً للاستمرارية، وأفرز رمزاً رائعاً لشركة اتصالات، ولكن الجزء الاكثر ذكاء في هذا الشعار هو المتانة والتناغم اللذان تستعملهما الشركة به.

لقد أصر "بول راند" على المتانة والتناغم منذ البداية، فقام بتوزيع الكتيبات على المستعملين لضرورة استعمال الشعار بشكل صحيح وبعدها قام راند بتوزيع فريق تصميم "آي بي ام" في نيويورك ومساعديه لينتشروا في كل مكان ليضمنوا ان الشعار متماثل تماماً.

كان راند هو الوحيد المصرح له للعبث واللعب في الاحرف الأولى من الشركة "آي بي ام" ورسمها على شكل احرف أو اشكال أو رسوم رمزية للعين "آي" والنحلة "بي" وحرف "إم" المخطط.

أبل "التفاحة" المصمم: روب جانوف في ريجيس ماكينا/ التاريخ: 1977/البلد: الولايات المتحدة

لقد اسمت شركة "أبل" نفسها نسبة الى فاكهة التفاح، لأن مثل هذا الاسم الغريب وغير المتوقع سوف يكون دوماً في الاذهان ولا يمكن نسيانه واتخذت لنفسها شعاراً وهو التفاحة المقضوم طرفها بنفس ظرافة الروح لاتخاذها اسم التفاحة. ووجود المقاطع العرضية الملونة في التفاحة هو اشارة مازحة للمقاطع العرضية لشعار الشركة "المنافسة" الرئيسية لشركة "أبل" الا وهي شركة "آي بي إم" أما بالنسبة الى القضمة في طرف التفاحة فهي تلميح سافر للرواية التوراتية للخطيئة وكذلك تورية بصرية لوحدة الكومبيوتر "البايت".

يقول ريتشارد لامبرت، المحرر في "الفاينانشيل تايمز" ان شعار شركة ابل هو المحيط الأمثل لعماد شركة "آي بي ام" وقد حافظت هذه الشركة على استقلاليتها رغم حياة هذه الشركة غير المستقرة.

 
 
 
 
 
 

THE BRIDGE TO SUCCESS IN PUBLIC RELATIONS