Home

.....................................

info@bridgetoarabia.com

  PR & Media  Services
       
 
Who we are What we do How we do it Our network Our promise

 

تجولت من قمة قاسيون إلى قاع حارات الميدان ولم أعرف سر دمشق بعد

من الحميدية إلى تدمر وأرواد مرورا بنواعير حماة و أسواق حلب... بلد بألف مذاق

دمشق: نواف التميمي

في طريقي من الأردن الى سورية برا كنت كمن يسبح عكس التيار، كانت سيارات المصطافين والمجازين تتجه عائدة باتجاه الخليج العربي عبر الاراضي الاردنية، ركابها قضوا فصل الصيف في ربوع غوطة دمشق ومتنزهات بلودان وعين الخضراء وعين الفيجة، سهروا امسيات لا تنسى في "بوابة دمشق" و"القرية" على طريق المطار. ومما اراه فقد حملت السيارات ما امكن من الاجبان والالبان والبهارات والمشغولات اليدوية وحلويات البرازق والمعمول والفستق الحلبي وغيرها من خيرات اسواق الحميدية والبزورية والصالحية والحمراء.

سيارة الاجرة الصفراء تقطع الطريق باتجاه دمشق، والشوق يحملني نحو عاصمة الامويين المتربعة في احضان جبل قاسيون، زادني سائق السيارة شوقا عندما اطلق صوت فيروز تغني "من قاسيون اطل يا وطني.. ارى دمشق تعانق السحب". الطريق الرابط بين الاردن وسورية لم يعد كما كان قبل سنوات، والرحلة حتى نقطة الحدود جابر ـ نصيب لا تستغرق أكثر من ساعة، عندما كنت المح الاشارات على جانب الطريق تشير الى تقلص المسافة نحو نقطة الحدود، كنت أخشى الوصول لانني أكره الحدود بين الدول العربية، ولا اود رؤية الصالات الحدودية وقد غصت بالمسافرين المنهكين، المنتظرين لختم سلطات الحدود منذ فجر اليوم وحتى غياب شمسه.

وصلت السيارة الى نقطة المغادرة الاردنية وهناك بدأت ألمح التغييرات التي طرأت منذ آخر مرة عبرت فيها هذه الحدود، لا مسافرين في الانتظار وختم المغادرة كان على جواز سفري في دقائق، فركت عيني بظهر يدي وكأنني اريد الاستفاقة من حلم، نظرت من حولي وزادت دهشتي عندما دعاني السائق لقضاء بعض الدقائق في "السوق الحرة".

دخلت من البوابة الكهربائية الى الصالة المكيفة، سوق حرة تماما فيها كل شي من الادوات الكهربائية، الملابس، السجائر، اصناف الحلوى، والعطور وادوات التجميل للسيدات.. سوق حرة لا تختلف عن تلك الموجودة في المطارات الدولية.

في قاعة الوصول على الحدود السورية كانت الاجراءات أشبه بالشكلية، ختم موظف الامن الجواز بابتسامة وكلمات ترحيب. صالة المسافرين لم تعد كما كانت قبل سنوات، موظفو الجوازات يستخدمون الكومبيوتر واجراءات تدقيق الجوازات لا تستغرق الا دقائق، وعلمت فيما بعد ان وزارة السياحة السورية تراقب عن كثب عمليات مرور المسافرين.

 

دمشق مرة أخرى

 

وصلنا الى فندق "كارلتون" في دمشق، ولم تكن الرحلة من عمان استغرقت اكثر من ثلاث ساعات، بعد قسط قليل من الراحة، بدأنا مساء اليوم بجولة في أسواق دمشق الجديدة من الصالحية الى الحمراء حيث تغص جنبات الطريق بأكبر المحلات التي تعرض الملابس الرجالية والنسائية وملابس الاطفال، كانت جولتنا سريعة لم ترض زوجتي التي طالما تجولت بين رفوف هذه المتاجرعندما كانت طالبة في جامعة دمشق.

في "بيت جبري"، الدمشقي امضينا المساء وتناولنا العشاء وختمنا يومنا الاول في دمشق بنرجيلة اختلطت رائحة "معسلها" برائحة اشجار الياسمين المحيطة بالمكان. قبل المغادرة ذكرني الدليل السياحي المرافق لنا، الصديق عبد الرزاق الحمصي أن "بيت جبري" هو واحد من أهم المنازل الدمشقية القديمة التي حولها اصحابها الى مطاعم او فنادق لاستقبال ضيوف المدينة في اجواء دمشقية اصيلة.

 

المتحف الوطني بدمشق

 

من المتحف الوطني بدأنا اسبوعا لاكتشاف كنوز سورية، يقع المتحف بين جامعة دمشق والتكية السليمانية، ويعدّ متحفاً للحضارة السورية عبر التاريخ ويقسم إلى أربعة فروع، فرع آثار ما قبل التاريخ، وفرع الآثار السورية القديمة، وآخر للآثار السورية في العصور الإغريقية والرومانية والبيزنطية، وآخر خصص للاثار الإسلامية، ثم جناح الفن الحديث.

يمتاز فرع آثار ما قبل التاريخ بوجود اللقى والهياكل التي تعود إلى العصور الحجرية القديمة والحديثة، وفي فرع الآثار السورية القديمة روائع من آثار ماري وإيبلا وأوغاريت رأس الشمرة، ومن أهمها رقيم أول أبجدية في التاريخ، أما فرع الآثار الكلاسية فيضم مجموعات من التماثيل النادرة، ومن النواويس الحجرية والرخامية، وأهمها ناووس الرستن وعليه نحت بارز لمعركة طروادة، وناووس آخر عليه نحت يمثل أسطورة الخنزير، ويتبع هذا الفرع غرفة المجوهرات وقبر يرحاي التدمري ونموذج أسد اللات التدمري. ومن دورا أوروبوس نقل رسم جداري كامل، كما نقل معبد أعيد بناؤه في جناح خاص، ولعله الوحيد في العالم الذي تزين جدرانه صور توراتية. وفي الجناح الكلاسي مجموعة من ألواح الفسيفساء.

وتبقى حديقة المتحف الوطني، واحدة من أجمل الحدائق المتحفية، ففي الهواء الطلق وبين أحواض الورود والأشجار، وزعت قطع ضخمة من عناصر العمارة التي تعود إلى جميع العصور، وفي طرف من الحديقة استراحة كافيتريا مخصصة للزوار والسياح.

 

رحلة للسلام على ملكة تدمر

 

 

 

 

اتجهنا الى تدمر من الطريق الجديد الذي يمر من القابون إلى دوما وعدرا والضمير ثم ينعطف شمالاً تاركاً الطريق إلى بغداد، حتى يصل إلى مفرق البصيري ثم إلى خنيفيس مروراً بمناجم الفوسفات حتى يصل إلى تدمر على بعد 212 كم من دمشق.

وبحق ما زالت تدمر عروسة البادية، وما زالت آثارها من أكثر المواقع الأثرية شهرة في العالم، ولقد وصلت إلى أوج ازدهارها في عصر زنوبيا، وكانت محطة أساسية لقوافل الشرق والغرب، ونالت من روما مكانة رفيعة. تجولنا بين بقايا معبد الإله بل وبعلشمين ونبو واللات وارصو ومناة بعل ثم سرنا في الشارع الطويل عبرقوس النصر مرورا بالحمامات ومجلس الشيوخ والمصلبة، والسوق العامة.

بعد الاستمتاع بمشهد غروب الشمس وانسحاب آخر خيوطها عن الصحراء، اتجهنا الى المدينة المأهولة حيث الدكاكين البسيطة تعرض المشغولات اليدوية الخشبية والمعدنية والجلدية التي تعكس ابداع الانسان التدمري. قضينا الليلة في فندق "زنوبيا" المطل على شارع الاعمدة، غير بعيد عن معبد "بل"، وقبيل مغادرة المدينة باتجاه حمص عرجنا على وادي القبور لمشاهدة ما تبقى من مدافن اهل مملكة تدمر الذين رغم غيابهم ما زالت عبقريتهم خالدة في آثار نزورها ونعجب بها جيلا بعد جيل.

 

حمص وأهلها الطيبون

 

 

عندما تذكر مدينة حمص السورية، تتبادر الى الذهن الاف الطرائف التي تروى عن اهلها، حتى وصلت شهرة المدينة الى خارج حدود سورية. سألت مرافقنا ان كان ينتسب الى هذه المدينة فهز رأسه نافيا وابتسم. ثم ذكرني بأن حمص تأتي في المرتبة الثالثة من حيث عدد السكان بعد مدينتي دمشق وحلب. ومدينة حمص ملتقى لعدد كبير من النشاطات السياحية والثقافية، فهي من ناحية هدف سياحي ترويحي عن النفس يقصدها أو يمر بها الراغبون في التوجه إلى مراكز الآثار في تدمر أو قلعة الحصن، أو المسافرون إلى شاطئ البحر.

 

حماة... مدينة النواعير

 

النواعير المخصصة لرفع مياه نهر العاصي هي الطابع المميز لمدينة حماة، وتعود إلى عصر الآراميين ثم تطورت في العصر الروماني، وهي تحمل صناديق خشبية على صفائح خشبية محمولة على سواعد خشبية تتصل بمركز يدور حول محور بفعل مياه العاصي، وعندما تغطس الصناديق في الماء تحمل الماء إلى الأعلى لتسكبه في جدول فوق قناطر حجرية عالية تنقل الماء إلى أماكن مرتفعة.

ويبلغ عدد النواعير في مدينة حماه ست عشرة ناعورة، من أشهرها البشرية الكبرى والصغرى والعثمانية الكبرى والصغرى ومن الجسرية والمأمورية والمؤيدية والكيلانه الباز والصابونية والمحمدية والقاق.

 

أكلنا الفستق الحلبي

 

في الطريق من حماه الى حلب مررنا بحقول الفستق الحلبي وتوقفنا في احدها و تذوقنا من خيراته وبالطبع اشترينا ما يكفي للتسلية وبسعر زهيد لا يتجاوز دولارين للكيلوغرام. لم يكن الطريق الى حلب سهلا او مريحا ومع ذلك انسانا استقبال أصحاب "دار حلبيا" مشقة الطريق وعناء السفر. وهذا البيت وبيوت حلبية اخرى حولها اصحابها الى منازل لاستقبال السياح والمسافرين، وشخصيا وجدتها أكثر اريحية وحميمية من فنادق خمسة نجوم التي تشعر المسافر بالغربة ولا تمنح السائح الكثير من الدفء. من نزل "عبد الحي قدور" يمكن شم رائحة العطور والبهارات وصابون الغار المنبعث من دكاكين ومصابن المدينة القديمة. ويقدر طول أسواق حلب سبعة كيلومترات ويعود تاريخ أقدمها إلى القرن الثالث عشر، وتمتد من باب انطاكية غرباً وسوق النيرب شرقاً بطول 750م وعرض 350م، وهي على شكل شوارع وأسواق متوازية ومتعامدة، تضم تسعة وثلاثين سوقاً، يختص كل سوق بنوع من البضائع والسلع.

سرنا مع رفيق ودليل رحلتنا عبد الرزاق في دروب أسواق الحبال والقطن والعطارين والسقطية. ومررنا ببعض الخانات التي تحولت الى مخازن للبضائع، ولكننا لم نوفق بزيارة احد المصابن التي تصنع صابون الغار الحلبي الشهير.

ولم يفت دليلنا الفطن ان يمر بنا على حمام "يلبغا" الناصري الواقع في سوق الخيل قبلة البرج الجنوبي لقلعة حلب، وللحمام واجهة من الرخام الحجري بلونين الأسود والأصفر. ويتألف من البراني وتعلوه قبة عالية، ومن الوسطاني وتعلوه قباب ذات قمريات زجاجية، ومن الجواني وفيه بيت النار. وتحيط به ثلاثة إيوانات وخلوتان، وفيه بئر ماء تسخن بالبخار من أسفلها.

عدنا الى "بيت حلبيا" وبعد تناول شوربة العدس وطبق "منزلة الباذنجان والأرز" التي أعدها جابر، شربنا الشاي بالنعناع وامتدت سهرتنا الى ما بعد منتصف الليل تعلونا نجوم لم ارها منذ سنوات ونطل نحن عليها من ساحة سماوية تشتهر بها البيوت السورية القديمة.

 

قلعة حلب تحرس المدينة

 

 

في الصباح زرنا قلعة حلب، وهذه القلعة العربية الإسلامية هي من أشهر قلاع العالم، أقيمت على أنقاض قلاع متتابعة قديمة، فلقد كانت الرابية المرتفع الأكثر أمناً لإقامة المقر الحكومي المحصّن لمدينة حلب عبر تاريخها الطويل جداً. تعلو القلعة ما يقرب من أربعين متراً عن مستوى مدينة حلب، وما زالت أسوارها وأبراجها قائمة، يعود بعضها إلى عصر نور الدين زنكي، ويحيط القلعة خندق بعمق ثلاثين متراً.

دخلنا إلى القلعة من بوابة ضخمة من خلال برج دفاعي مستطيل الشكل، ينتهي بالمدخل الكبير للقلعة، ويتكون من دهليز ينتهي بباب ضخم من الحديد المطرّق، تعلوه فتحات للمرامي والمحارق، ويعود إلى عصر خليل بن قلاوون الذي جدده ورممه. وتعلو الباب قنطرة حجرية عليها نحت ممتد على طولها يمثل ثعبانين برأس تنين.

 

الأبجدية الأولى في أوغاريت

 

بعيد وصولنا الى فندق "لوميريديان" في اللاذقية على ساحل البحر المتوسط، توجهنا الى اوغاريت حيث عثر على حوالي 3000 من الرقم، أي اللوحات الفخارية تعود للقرنين 14 و13ق م، مكتوبة باللغة الكنعانية وباللغة الأكادية ـ البابلية، وكذلك على نصوص باللغة الحورية والمصرية والقبرصية والحثية.

ولم تكن الأبجدية الأوغاريتية معروفة قبل اكتشاف موقع رأس الشمرة، وهي تستعمل 30 حرفاً، بينما كانت الكتابات الأخرى تتضمن مئات الإشارات، ويمكن أن تعد أبجدية أوغاريت أقدم أبجدية ظهرت في العالم حتى الآن. وعندما حُلت رموزها من قبل المختصين باللغات القديمة تبين التشابه الكبير بين كنعانية أوغاريت واللغة العربية، وفيها 800 كلمة موجودة في لغتنا. ولوحظ تشابهها مع اللغة العربية في صياغة الجمل وبعض التعابير. وهي تدرس الآن في حوالي خمسين جامعة في العالم.

 

من أرواد إلى بكداش

 

في طريق عودتنا من الساحل الشمالي الى دمشق مررنا بمدينة طرطوس وكان لا بد من الاستراحة وركوب البحر في رحلة 20 دقيقة لزيارة جزيرة أرواد الشهيرة. وتمتاز هذه الجزيرة المأهولة بمبانيها المتلاصقة وشوارعها الضيقة جداً، المخصصة للمشاة فقط. ويعمل سكانها بصيد السمك والإسفنج وبممارسة الإبحار بمراكبهم إلى شواطئ البحر المتوسط. ويمتازون بصناعة المراكب والشباك وبالصناعات السياحية الصغيرة.

فور وصولنا الى دمشق توجهنا الى سوق الحميدية، حيث متعة التسوق تكمن في حيرة النفس وتنقل النظر بين الاصناف المتنوعة من المعروضات، كنت أبحث عن (ارجيلة) بلون دمشق احملها معي الى لندن، لعلني بذلك انقل بعض الاجواء الدمشقية والحلبية التي عشتها خلال رحلتي القصيرة.

كانت زوجتي تتنقل بين دكاكين الحميدية والبزورية تجمع من المطرزات والملابس والبهارات والعطريات ما يحمله كل زائر، ويفتح شهية التسوق هنا التحسينات الرائعة التي طرأت على سوق الحميدية، وجعلته اجمل وأرحب من قبل. وما يطفئ تعب التسوق والتنقل بين المحلات الانتهاء لتناول صحن من البوظة العربية الأصلية التي اشتهر بها مطعم "بكداش" الدمشقي.

 

بصرى الشام وليالي السهر

 

لم يكن من الممكن مغادرة سورية دون عبور قوس النصر أو باب القنديل في مدينة بصرى، والمرور بالشارع المستقيم، وصولا الى مسرح بصرى الذي هو بحق أروع الآثار الموجودة في سورية، ويعدّ واحداً من أجمل المسارح التي أنشئت في أنحاء الإمبراطورية الرومانية.

وشكل المدرج أكثر من نصف دائري، تمتد أطرافه ليبلغ قطره .18 100 م ويرتفع 20 م، ويتسع لأكثر من عشرة آلاف متفرج. وهو مقسوم إلى ثلاثة أقسام مفصولة عن بعضها بواسطة ممشى عريض تفتح عليه الأبواب المعدة لدخول المتفرجين وخروجهم. ولم يحالفنا الحظ لحضور حفل راقص لفرقة "البجع" الاوكرانية كان مقررا مساء يوم فراقنا ربوع سورية، عائدين باتجاه الاردن.

 
 
 
 
 
 

THE BRIDGE TO SUCCESS IN PUBLIC RELATIONS